جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس

جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس

إذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس ، فإنها أعلى الجنة ، وأوسط الجنة وسقفها عرش الرحمن ، ومنه تفجر أنهار الجنة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ســ قلب ـــجدة



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-04-25, 03:04

بسم الله الرحمن الرحيم





Question:


We have heard about the Westerners making fun of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) and mocking him. What should our attitude be towards that? How should we defend the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him)?.


Answer:

Praise be to Allaah.


Firstly:

We and every Muslim who feels pride in his religion is grieved by what these fools and criminals have done by mocking our Prophet Muhammad(peace and blessings of Allaah be upon him) who is the best man who ever walked on this earth, and he is the leader of the earlier and later generations, may the blessings and peace of my Lord be upon him.

This insolence is nothing strange on their part, rather it is to be expected of them.

Moreover this crime – although it breaks our hearts and fills them with anger, and we are prepared to sacrifice our lives in defence of the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) – is nevertheless something which brings us glad tidings of their doom, and tells us that the end of their supremacy is at hand. Allaah says (interpretation of the meaning):

“Truly, We will suffice you against the scoffers”

[al-Hijr 15:95]

Allaah will suffice His Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) against the criminals who mock him. He says (interpretation of the meaning):

“For he who hates you (O Muhammad صلى الله عليه وسلم), he will be cut off (from posterity and every good thing in this world and in the Hereafter)”

[al-Kawthar 108:3]

i.e., he is scorned and humiliated and cut off from all that is good.

When the Muslims besieged a stronghold and its people resisted, then they heard them mocking and reviling the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), they would sense that victory was at hand, and it would only be a short time before Allaah granted them victory, to avenge His Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him).

Al-Saarim al-Maslool (p. 116-117).

There are many historical cases where those who mocked the Prophet(peace and blessings of Allaah be upon him) were destroyed and finished off.

Moreover, why do they resent the leader of mankind, Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him)?

They resent him because he called people to believe in the Oneness of God (Tawheed), and they do not believe that God is One.

They resent him because he venerated his Lord, may He be blessed and exalted, and declared Him to be far above what these fabricators say, as they attributed a wife and son to Him.

They resent him because he called people to the loftiest of morals and to give up the lowest. He called them to virtue and to block all the means that lead to immorality, but they want moral disorder and unlimited sexual liberty.

They want to indulge in the swamp of evil whims and desires, and they have got what they want!

They resent him because he is the Messenger of Allaah! Allaah, may He be exalted, is the One Who chose him above all mankind to convey His message and receive His revelation.

The signs of his Prophethood are innumerable.

Have they not heard about the splitting of the moon? Have they not heard how water sprang from his fingers time after time?

Have they not heard about his greatest sign, which is the Holy Qur’aan, the words of the Lord of the Worlds, which Allaah has protected so that it has not been tampered with by those who would distort it? Whereas their books which were revealed to their Prophets have been tampered with to a large extent.

“Then woe to those who write the Book with their own hands and then say, “This is from Allaah,” to purchase with it a little price! Woe to them for what their hands have written and woe to them for that they earn thereby”
[al-Baqarah 2:79]
.

The greatest proof of the truth of our Prophet Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) is the fact that his religion has continued for so many centuries to prevail and be victorious. Throughout his lifetime (peace and blessings of Allaah be upon him) he continued to prevail over his enemies. The wisdom of Allaah dictates that no liar who lies about him and his religion can ever prevail for a long time. Indeed, in their books, which their scholars concealed and distorted, it says that the liar who falsely claims to be a prophet will only survive for thirty years or so, then his message will fade away.

It was narrated from one of their kings that a man who followed the same religion as him (Christian) was brought to him, who used to revile the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) and accuse him of lying. The king summoned his religious scholars and asked them: How long does a liar remain for? They said: Such and such – thirty years or thereabouts. The king said: This religion of Muhammad has lasted for more than five hundred years or six hundred years [i.e., at the time of that king], and it is prevailing and is accepted and followed. How can he be a liar? Then he had that man beheaded.

Sharh al-‘Aqeedah al-Asfahaaniyyah by Shaykh al-Islam Ibn Taymiyah (may Allaah have mercy on him).

Do they not know that many of their wise men, kings and scholars, when the pure and clear call of Islam reached them, had no choice but to affirm the truth of this religion, and they venerated the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), and many of them announced their entry into Islam?

The king of Abyssinia, the Najaashi (Negus) affirmed that, and became a Muslim.

When the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) sent a letter to Heraclius the king of Byzantium, calling him to Islam, Heraclius affirmed that he was indeed a Prophet, and he thought of announcing his Islam, and he wished that he could go to the Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) and be his servant, but he feared that his people would kill him, so he remained a kaafir and died in that state.

Many of their contemporaries are still proclaiming that.

1-

Michael Hart said in his book The 100: A Ranking of the Most Influential Persons in History (p. 13), where he put Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) at the head of his list of one hundred:

I chose Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) to be top of this list … because Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) was the only man in history who was supremely successful on both the religious and secular levels.

2-

The Englishman George Bernard Shaw wrote a book called Muhammad, which was burned by the British authorities. He said:

The world is in the utmost need of a man with the mentality of Muhammad.

Medieval ecclesiastics, either through ignorance of bigotry, painted Mohammadanism in the darkest colors. They were in fact; trained to hate both the man Muhammad and his to them was anti-Christ. But I have studied his life, and found him to be extraordinary. I have reached the conclusion that he was never an enemy to Christianity. He must be called the Saviour of Humanity. I believe that if a man like him were to assume the dictatorship of the modern world, he would succeed in solving its problems in a way that would bring it much needed peace and happiness.

3-

Annie Besant said:

It is impossible for anyone who studies the life and character of the great Prophet of Arabia, who knows how he taught and how he lived, to feel anything but reverence for that mighty Prophet, one of the great messengers of the Supreme.

4-

The Austrian Schabrak said:

Mankind may be proud of having a man like Muhammad among them, for despite being illiterate he was able more than ten centuries ago to introduce legislation that we Europeans would be the happiest ever if we could produce something of equally high quality.

5-

Dr. Zwemer (a Canadian Orientalist):

Muhammad was an able reformer, eloquent and well spoken, courageous and daring, a great thinker. We cannot attribute to him anything that contradicts these qualities. This Qur’aan that he brought and his history bear witness to the truth of these claims.

6-

The English philosopher Thomas Carlyle, the Nobel Prize winner, says in his book Heroes:

It is very shameful for any individual in this era to listen to what is said about the religion of Islam being a fabrication and Muhammad being a treacherous fabricator. Throughout his life we see him holding firm beliefs, sincere in resolve, generous and kind, compassionate, pious, virtuous, very serious. In spite of that, he was easy-going, cheerful, friendly, and even sometimes light-hearted. He was just, sincere in intention, smart, chivalrous, and quick-witted, as if he carried in his heart the lamps of every dark night, filled with light; a naturally great man who never studied in school or at the hand of a teacher, because he had no need of that.

7-

Goethe, the German poet, said:

We Europeans with all our concepts and ideas have not yet attained that which Muhammad attained, and no one will ever surpass him. I searched in history for the loftiest example for man to follow, and I found it in the Prophet Muhammad. Thus the truth must prevail and become supreme, because Muhammad succeeded in subjugating the whole world by means of the message of Divine Oneness.

--

If that is the case, then the entire world – with no alternative – must regard the greatness of Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) among all of creation above all greatness, and his virtue above all virtues, and his status as greater than any other. The world must unite in believing in the message of Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him), and that he is the Final Prophet of Allaah.

We would like to make the most of this opportunity to call these people to Islam, for what their sinful hands have fabricated cannot be erased except by Islam. But if they are stubborn and persist in their ways, then let them receive tidings of the punishment of Hell, to abide therein forever. Allaah says (interpretation of the meaning):

“Verily, whosoever sets up partners (in worship) with Allaah, then Allaah has forbidden Paradise to him, and the Fire will be his abode. And for the Zaalimoon (polytheists and wrongdoers) there are no helpers”

[al-Maa’idah 5:72]

“And whoever seeks a religion other than Islam, it will never be accepted of him, and in the Hereafter he will be one of the losers”

[Aal ‘Imraan 3:85]

The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) said: “By the One in Whose hand is the soul of Muhammad, no one among this nation, Jew or Christian, hears of me then dies not believing in that with which I was sent, but he will be one of the people of the Fire.” Narrated by Muslim (153).

Secondly:

Allaah is wise and does not decree anything that is pure evil; rather there must be something good in it for His believing slaves, no matter how evil it appears to people. The Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him) spoke the truth when he said: “How wonderful is the situation of the believer, for all his affairs are good. If something good happens to him, he gives thanks for it and that is good for him; if something bad happens to him, he bears it with patience, and that is good for him. This does not apply to anyone but the believer.” Narrated by Muslim (2999).

Concerning the incident of the slander (al-ifk) – which is well known – Allaah says (interpretation of the meaning):

“Consider it not a bad thing for you. Nay, it is good for you. Unto every man among them will be paid that which he had earned of the sin, and as for him among them who had the greater share therein, his will be a great torment”

[al-Noor 24:11]

There follow some of the good things that have resulted from this sinful crime.

1.

What was concealed in the hearts of these criminals, such as resentment and hatred of the Muslims, has been made known, even though they pretend most of the time to be peaceful.

“Hatred has already appeared from their mouths, but what their breasts conceal is far worse”

[Aal ‘Imraan 3:118]

2.

Exposure of the West’s double standards. Here they cite freedom of opinion, but every wise man knows that this so-called freedom of opinion should stop before violating the sanctity of others and transgressing against them. They are lying in their claims of freedom of opinion. We all remember what happened a few years ago when one government decided to destroy the idols in their country; there was a global outcry! What about this so-called freedom of opinion? Why don’t they regard this also as freedom of opinion?

3.

Demonstration of the falseness of what some westernizers in our countries say, “Don’t call the non-Muslims kuffaar, rather call them ‘others’ so as not to fan the flames of trouble between us and them.”

But everyone should understand just who it is that hates the other, and does not respect his sanctity, and declares war against him every time he gets the opportunity.

4.

The falseness of their claim with which they have filled the world, namely the dialogue of civilizations that is based on respect for others and not transgressing against them. What kind of dialogue do they want?! What respect do they claim to show? They want us to respect them and honour them, and even to bow and prostrate to them, but all they do is make fun of us and mock us and wrong us even more.

5.

Reviving faith in Muslim hearts. We have seen the Muslims’ reaction which is indicative of deeply-rooted faith in their hearts and the extent of their love for the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him); even among those who neglect some religious duties leapt to defend our noble Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him).

6.

Uniting the Muslims. We have seen – praise be to Allaah – solidarity among the Muslims who have adopted the same stance despite the differences in their countries and languages.

7.

It has become apparent that the West is ganging up against Islam. As soon as that country sought the help of their fellow, they all stood up to support that country and the criminals encouraged one another to publish these pictures in their newspaper, so that the Muslims would know that they are all united and that we cannot confront them all.

8.

Some Muslims were keen to call these people to Islam and to show them the true image of this religion. We have seen Muslims racing to publish books in the language of these people so that the scales will fall from their eyes and they may see clearly.

9.

The effectiveness of Muslim boycotts against the products of those who transgressed against the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) has been proven. Their nation did not respond to any official or political requests, even at the highest levels, but the boycott did not last more than a few days before the newspaper that was in the wrong and its chief editor offered apologies and changed their tone, so the Muslims softened their stance somewhat.

This appears to be the new weapon of the Muslims, that they can use to influence and harm their enemies.

10.

A clear message was sent to the West: that we Muslims will never accept to see our religion insulted or humiliated, or any transgression against our Messenger (peace and blessings of Allaah be upon him). We will all sacrifice ourselves for him.

Thirdly:

As for our role in all of this:

1.

We must denounce it forcefully, each of us according to his abilities, by sending letters and articles, or making phone calls, to their government, foreign affairs departments and newspapers.

2.

We should demand a clear and sincere apology from them, not deception or justification of the crime which they call an apology. We do not want an apology for showing disrespect towards the Muslims; rather we want an admission of error and an apology for that error.

3.

We should request them to punish the criminals for their crime.

4.

We should also request them to stop their governments’ transgressions against Islam and the Muslims.

5.

We should translate books that call to Islam into the language of these people, and books that explain about Islam and its Prophet, and his biography.

6.

We should buy time on radio and television programs to defend the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him), which should be hosted by people of ability and well-founded knowledge, who know how to speak convincingly to Westerners, of whom there are many, praise be to Allaah.

7.

We should write strongly worded articles to be published in magazines, newspapers and web sites in various languages.

8.

With regard to boycotting their products, if the boycott will have an effect on them – which is what actually happens – then why don’t we boycott them and look for other companies that are owned by Muslims?

9.

We should resist this malicious attack against Islam and its Prophet; by highlighting the beauty of Islam and the fact that it is in accordance with sound reasoning, and responding to the specious arguments of the criminals.

10.

We should adhere to the Sunnah and follow the guidance of the Prophet(peace and blessings of Allaah be upon him) in all things, and be patient in doing so.

“But if you remain patient and become Al-Muttaqoon (the pious), not the least harm will their cunning do to you”

[Aal ‘Imraan 3:120]

11.

We should strive to call these people, for although we look at them through a lens of hatred and resentment, we also look at them with compassion, for soon they will die and will be among the people of Hell, if they die in this state; so we should call them to Islam and salvation, out of mercy and compassion towards them.

We ask Allaah to cause His religion to prevail and to support His close friends, and to humiliate His enemies.

“And Allaah has full power and control over His Affairs, but most of men know not”

[Yoosuf 12:21]

May Allaah send blessings and peace upon our Prophet Muhammad.

And Allaah knows best.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاصفة الصحراء



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 29/04/2011
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-05-01, 07:14

صلي الله وسلم عليك ياسيدي يارسول الله

وسبحان لله يأتي من بينهم من يقول الحق

مشكوره أخت سجدة قلب

علي الموضوع الأكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ســ قلب ـــجدة



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-05-03, 21:26




الموضوع بناء على طلب المدير العام


اسم الموضوع هو(موقفنا من الاستهزاء بالنبي صلى الله عليه ويكون.... )




السؤال :

لقد سمعنا عن الغربيين يسخر من النبي صلى الله عليه وعليه وسلم) والسخرية منه. ما الذي يجب أن يكون موقفنا تجاه ذلك؟ وكيف ندافع عن النبي صلى الله عليه وعليه وسلم)؟.


الجواب :

الحمد لله.


أولا :

ونحن كل مسلم يشعر بالحزن والفخر في دينه ما قام به هؤلاء السفهاء المجرمون من الاستهزاء بنبينا محمد صلى الله عليه وعليه وسلم) الذي هو أفضل من أي وقت مضى الرجل الذي مشى على هذه الأرض ، وانه زعيم السلف والخلف ، قد عليه الصلاة والسلام من ربي عليه وسلم.

هذه الوقاحة ليست غريبة من جانبهم ، بل هو المتوقع منهم.

وعلاوة على ذلك هذه الجريمة -- على الرغم من أنه يكسر قلوبنا وتملأ لهم الغضب ، ونحن مستعدون للتضحية بحياتنا في سبيل الدفاع عن رسول الله (عليه الصلاة والسلام صلى الله عليه سلم -- وعلى الرغم من ذلك الأمر الذي يقودنا بالبشرى ظلمهم ، ويخبرنا بأن نهاية تفوقها في متناول اليد. قال الله تعالى : (فاتقوا الله ما استطعتم) :

"حقا ، ونحن سوف يكفيك ضد المستهزئين"

[سورة الحجر 15:95]

والله يكفي نبيه صلى الله عليه وعليه وسلم) ضد المجرمين الذين يستهزؤون. قال تعالى (فاتقوا الله ما استطعتم) :

"لأنه يكره لك (يا محمد صلى الله عليه وسلم) ، سيتم قطع عنها (والأجيال القادمة من كل شيء جيد في هذا العالم والآخرة)"

[الكوثر 108:3]

أي ، هي الاحتقار والإذلال وانه قطع من كل ما هو جيد.

عندما حاصرت معقل المسلمين وقاوم شعبها ، ثم استمع منهم أنهم الاستهزاء والسب النبي صلى الله عليه وعليه وسلم) ، أنها بمعنى أن النصر كان في متناول اليد ، وأنه لن يكون سوى وقت قصير قبل الله منحت لهم النصر ، للانتقام من رسوله صلى الله عليه وصلى الله عليه وسلم).

الصارم المسلول ، المسلول (ص 116-117).

هناك حالات تاريخية كثيرة حيث تم تدمير أولئك الذين يسخرون من النبي صلى الله عليه وعليه وسلم) وأجهز.

وعلاوة على ذلك ، لماذا ينقمون زعيم البشرية ، محمد (صلى الله عليه وعليه وسلم)؟

ينقمون منه أنه دعا الناس إلى الاعتقاد في وحدانية الله (التوحيد) ، وأنهم لا يؤمنون بأن الله واحد.

ينقمون منه أنه عظم ربه تبارك وتعالى ، وأعلن له أن يكون أعلى بكثير من تلك المصنعة ما يقولون ، وهم ينسبون إليه الصاحبة والولد إليه.

ينقمون منه أنه دعا الناس إلى أسمى من الأخلاق والتخلي عن أدنى. ودعا إلى الفضيلة ومنع كل الوسائل التي تؤدي إلى الرذيلة ، وهم يريدونها فوضى أخلاقية وجنسية عارمة.

يريدون أن يغرقوا في مستنقع الشهوات والرذيلة ، وأنها قد حصلت على ما تريد!

ينقمون منه أنه رسول الله! الله سبحانه وتعالى هو الذي اختار له قبل كل شيء البشرية أن أنقل رسالته وتلقي الوحي.

علامات نبوته لا تعد ولا تحصى.

ألم يسمعوا عن حادثة انشقاق القمر؟ لقد سمعوا كيف لا نبوع الماء من بين أصابعه مرة بعد مرة؟

ألم يسمعوا عن آيته الكبرى ، وهو القرآن الكريم ، كلام رب العالمين ، الذي حفظه الله تعالى بحيث لم يتم العبث بها من قبل أولئك الذين سوف تشوه ذلك؟ في حين أن كتبهم وكانت قد تكشفت على أنبيائهم تم العبث بها إلى حد كبير.

"فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون :" هذا هو من الله ، "لشراء معها ثمنا قليلا! ويل لهم من اجل ما كتبه أيديهم وويل لهم لأنهم بذلك كسب "
[البقرة 2:79].

أكبر دليل على صدق نبينا محمد صلى الله عليه وعليه وسلم) هو حقيقة أن واصلت دينه لقرون عديدة حتى يسود ويكون هو المنتصر. طوال حياته (عليه الصلاة والسلام صلى الله عليه وسلم) وتابع أن تسود على أعدائه. حكمة الله تعالى تأبى أن لا الكذاب الذي تقع عليه ، ودينه من أي وقت مضى يمكن أن يسود لفترة طويلة. في الواقع ، في كتبهم ، كتبهم التي كتمها علماؤهم ومشوهة ، يقول بأن الكذاب الذي يدعي زورا انه نبي أن يبقى إلا ثلاثين سنة أو نحوها ، ثم رسالته سوف تتلاشى.

وقد روي عن أحد ملوكهم أن الرجل الذي يتبع نفس الدين كما جلبت له (مسيحية) له ، والذين كانوا يؤذون النبي صلى الله عليه وصلى الله عليه وسلم) ويتهمه بالكذب. فجمع الملك علماء ملته ، وسألهم : كم يبقى الكذاب؟ وقالوا : كذا وكذا -- من ثلاثين عاما أو نحو ذلك. وقال الملك : لقد استمر هذا دين محمد لأكثر من خمسمائة سنة ، أو ستمائة سنة [أي ، في وقت ان الملك] ، وهو السائد وغير المقبولة ، وأعقبت ذلك. كيف يمكن أن يكون كاذبا؟ ثم كان هو ذلك الرجل مقطوع الرأس.

شرح العقيدة آل Asfahaaniyyah للشيخ ابن تيمية شيخ الإسلام رحمه الله رحمة واسعة).

ألم يعلموا أن كثيرا من عقلائهم وملوكهم وعلمائهم لما ودعوة نقية واضحة عن الإسلام الذي تم التوصل إليه منها ، ليس لديها خيار سوى التأكيد على حقيقة هذا الدين ، وأنهم تبجيلا النبي صلى الله عليه ويكون الله عليه وسلم) ، وأعلن العديد منهم دخولهم في الإسلام؟

وأكد ملك الحبشة النجاشي بذلك ، وأصبحت مسلم.

وأكد هرقل عند النبي صلى الله عليه وعليه وسلم) بعث برسالة إلى هرقل ملك الروم ، يدعوه فيه إلى الإسلام ، وأنه كان نبيا حقا ، وانه يعتقد ان يعلن إسلامه ، وتمنى انه يمكن أن تذهب إلى الرسول صلى الله عليه وعليه وسلم) ويكون خادما عنده ، إلا أنه خاف على شعبه سوف يقتله ، وبقي على الكفر ومات في تلك الدولة.




كثير من معاصريهم يعلن ذلك لا يزال.

1 --

وقال مايكل هارت في كتابه 100 : ترتيب للأشخاص الأكثر نفوذا في التاريخ (ص 13) ، حيث وضع محمد (صلى الله عليه وعليه وسلم) على رأس قائمته من مائة :

لقد اخترت محمدا (صلى الله عليه وعليه وسلم) ليكون أعلى من هذه القائمة... لأن محمدا صلى الله عليه وسلم) كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستويين الديني والدنيوي.

2 --

وكتب جورج برنارد شو الانكليزي كتابا أسماه (محمد) ، وقد أحرقته السلطات البريطانية. وقال :

العالم في حاجة قصوى لرجل بعقلية محمد.

قساوسة القرون الوسطى ، إما عن جهل التعصب ، ورسمت Mohammadanism في أحلك الألوان. وكانوا في الواقع ؛ تدريب على كراهية كل من محمد رجل وصوله إليها والمسيح الدجال. ولكن لقد درست حياته ، ووجد له أن يكون غير عادي. لقد وصلت إلى استنتاج مفاده أنه لم يكن عدوا للمسيحية. يجب أن تكون ودعا منقذ للبشرية. وأعتقد انه اذا رجل مثله وتولى الديكتاتورية في العالم الحديث ، وقال انه سوف ينجح في حل مشاكله بطريقة تجلب السلام التي تشتد الحاجة إليها والسعادة.

3 --

وقالت آني Besant :

فمن المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف يدرس وكيف عاش ، أن يشعر أي شيء ولكن تقديس لهذا النبي الجليل ، أحد رسل العظيم العليا.

4 --

شبرك النمساوي :

إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها ، على الرغم من كونه أميا كان قادرا أكثر من عشرة قرون قبل أن يأتي بتشريع ، سنكون نحن الأوروبيين أسعد ما نكون ، إذا من أي وقت مضى ونحن يمكن ان تنتج شيئا ذا جودة عالية على حد سواء.

5 --

الدكتور زويمر (أ المستشرق الكندي) :

إن محمدا كان مصلحا قديرا ، وبليغا فصيحا ، وجريئا مغوارا ، ومفكرا عظيما. يمكننا أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات. هذا القرآن الذي جاء به وتاريخه يشهدان على صحة هذه الادعاءات.

6 --

الفيلسوف الإنجليزي توماس كارليل) الحائز على جائزة نوبل ، ويقول في كتابه الأبطال :

إنه لمن العار على أي فرد في هذا العصر أن يصغي إلى ما يقال عن دين الإسلام كذب ، وأن محمدا خداع مزور. طوال حياته نراه عقد شركة المعتقدات ، صادقا في حل خطيرة جدا وسخي ونوع ، عطوف ، متدين ، فاضلة ،. على الرغم من ذلك ، كان من السهل الجارية ، مرح ، ودية ، وأحيانا حتى أرعن. كان عادلا ، صادق النية ، ذكي ، شهم ، وسريع البديهة ، كما لو كان يحمل في قلبه مصابيح كل ليل بهيم ، ممتلئا نورا ، رجلا عظيما بفطرته ، لم تدرس في المدرسة أو في يد المعلم ، لأنه لا حاجة لذلك.

7 --

يقول غوته الشاعر الألماني :

لم نحن الأوروبيين مع مفاهيمنا جميع الأفكار ونصل بعد إلى ما وصل إليه محمد ، واحدا لن يتقدم عليه. لقد بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان ، ولقد وجدت في النبي محمد. وبالتالي يجب على الحقيقة ويعلو ، كما نجح محمد الذي أخضع العالم كله عن طريق رسالة التوحيد.

--

إذا كان هذا هو الحال ، ثم العالم بأسره -- مع عدم وجود بديل -- يجب الصدد عظمة محمد صلى الله عليه وعليه وسلم) بين جميع الخلق فوق كل عظمة ، والفضيلة له فوق كل فضل ، ومكانته أكبر من أي دولة أخرى. ويجب على العالم أجمع أن يؤمن برسالة وسلم الله عليه وسلم) محمد ، وأنه خاتم الأنبياء الله.

ونود أن الاستفادة القصوى من هذه الفرصة لدعوة هؤلاء إلى الإسلام ، على ما اقترفته أيديهم الآثمة وملفقة لا يمكن أن تمحى إلا عن طريق الإسلام. لكن إذا كانت عنيدة وتستمر في طرقهم ، ثم السماح لهم تلقي اخبار من عذاب جهنم خالدا فيه إلى الأبد. قال الله تعالى : (فاتقوا الله ما استطعتم) :

"حقا ، لمن بالتسجيل في مجموعات الشركاء (في عبادة الله تعالى ، ثم حرم الله عليه الجنة والنار مثوى له. وللظالمين من أنصار (المشركين والظالمين) هل هناك من ناصرين "

[سورة المائدة / 5:72]

"ومن يبتغ غير الإسلام ، لن يكون مقبولا منه ، وإنه في الآخرة سيكون واحدا من الخاسرين"

[آل عمران / 3:85]

قال النبي (عليه الصلاة والسلام صلى الله عليه وسلم) : "بواسطة واحد بيده هو روح محمد ، لا أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني يسمع بي ثم يموت ولم يؤمن بالذي كنت إرسالها ، لكنه سوف يكون واحدا من أهل النار. "رواه مسلم (153).

ثانيا :


والله تعالى حكيم لا يقدر شيئا وهو شر محض ، بل يجب أن يكون هناك شيء جيد في ذلك لعباده المؤمنين ، مهما كان الشر يبدو للناس. الرسول صلى الله عليه وعليه وسلم) تكلم الحقيقة عندما قال : "كم هو رائع هو الوضع المؤمن ، أمره كله جيدة. إذا كان هناك شيء جيد يحدث له ، وقال انه يشكر له وهذا أمر جيد بالنسبة له ، وإذا كان هناك شيء سيئ سيحدث له ، وقال انه ضراء صبر ، وهذا أمر جيد بالنسبة له. هذا لا ينطبق على أحد إلا للمؤمن "رواه مسلم (2999).

بشأن واقعة القذف (سورة غوتبورغ) -- وهي معروفة -- قال الله تعالى : (فاتقوا الله ما استطعتم) :

"النظر في ذلك ليس شيئا سيئا بالنسبة لك. كلا ، إنه لأمر جيد بالنسبة لك. سيتم دفع قمان كل رجل منهم أن الذي حصل من الخطيئة ، وفقا لما له من بينهم الذين لديهم حصة أكبر فيه ، له ستكون كبيرة عذاب "

[النور 24:11]

وهذه بعض الأشياء الجيدة التي نتجت عن هذه الجريمة الآثمة.

1.

أحرز ما كان مخفيا في قلوب هؤلاء المجرمين ، مثل الاستياء والكراهية للمسلمين ، والمعروف ، على الرغم من أنها تدعي أكثر من مرة أن يكون مسالما.

"قد بدت البغضاء من أفواههم ، ولكن ما تكن صدورهم هو أسوأ بكثير"

[آل عمران / 3:118]

2.

التعرض للمعايير الغرب المزدوجة. ويستشهدون هنا حرية الرأي ، ولكن كل عاقل يعلم أن هذه الحرية ما يسمى الرأي يجب أن تتوقف عند المساس بحرمة الآخرين والاعتداء عليهم. وهم كاذبون في دعواهم حرية الرأي. وكلنا نتذكر ما حدث قبل بضع سنوات عندما قررت حكومة واحدة لتدمير الأصنام في بلادهم ، وكان هناك موجة من الغضب الدولي! ماذا عن هذه الحرية ما يسمى الرأي؟ لماذا لم يعتبروا هذا أيضا من حرية الرأي؟

3.

مظاهرة للزيف بعض ما متغربين في بلداننا يقول : "لا ندعو على غير المسلمين كفار ، بل قولوا' الآخرين لهم حتى لا تأجيج نيران مشكلة بيننا وبينهم ".

لكن يجب على الجميع فهم الذين فقط هو الذي يكره الآخر ، ولا يراعي حرمته ويعلن الحرب عليه في كل مرة كان يحصل على فرصة.

4.

زيف ادعائهم التي ملأوا بها العالم ، وهي حوار الحضارات الذي يستند إلى احترام الآخرين وعدم الاعتداء عليه. أي نوع من الحوار يريدون؟! وأي احترام يزعمون؟ يريدون منا أن نحترمهم ونكرمهم ، وحتى عن الركوع والسجود لهم ، ولكن كل ما يفعلونه هو يسخر منا ولنا وهمية وخاطئة لنا أكثر من ذلك.

5.

إحياء الإيمان في قلوب مسلم. لقد رأينا ردة فعل المسلمين مما يدل على رسوخ الإيمان في قلوبهم ، ومدى حبهم للنبي صلى الله عليه وسلم) ، وحتى بين أولئك الذين إهمال بعض الواجبات الدينية ، ثار دفاعا عن موقعنا نبيلة الرسول صلى الله عليه وصلى الله عليه وسلم).

6.

توحيد المسلمين. ولقد رأينا -- ولله الحمد -- التضامن بين المسلمين الذين تبنوا نفس الموقف على الرغم من الاختلافات في بلدانهم واللغات.

7.

لقد أصبح من الواضح أن الغرب هو التكتل في مواجهة الإسلام. لأنها أقرب وقت هذا البلد طلب مساعدة من زملائهم ، وقفت جميعا لدعم هذا البلد والمجرمين وشجع أحد آخر لنشر هذه الصور في صحافتهم ، حتى يتسنى للمسلمين أن نعلم أن الأمم المتحدة كل ما في وأننا لا نستطيع مواجهة لهم جميعا.

8.

حرص بعض المسلمين على دعوة هؤلاء إلى الإسلام ، وتبين لهم الصورة الحقيقية لهذا الدين. ولقد رأينا تسابق المسلمين إلى طباعة الكتب بلغة هؤلاء حتى نزيل الغشاوة من عيونهم ، وهم قد نرى بوضوح.

9.

فعالية مسلم المقاطعة ضد منتجات أولئك الذين أسرفوا على رسول الله (صلى الله عليه وعليه وسلم) وقد ثبت الله. لم تلك الأمة لا تستجيب لأية مطالب رسمية أو سياسية ، وحتى على أعلى المستويات ، ولكن المقاطعة لم تستمر أكثر من بضعة أيام قبل الصحيفة التي كانت في الخطأ ورئيس تحريرها للاعتذار ، وتغير أسلوب كلامهم ، ولذلك فإن خففت المسلمين موقفهم إلى حد ما.

ويبدو أن هذا السلاح الجديد من المسلمين ، والتي يمكن استخدامها للتأثير وضرر أعدائهم.

10.

وأرسلت رسالة واضحة إلى الغرب : نحن المسلمين أن لا نرضى أبدا أن يمس ديننا أو ينال منه ، أو أي اعتداء على رسولنا صلى الله عليه وسلم). ونحن أنفسنا جميعا التضحية من أجله.

ثالثا :

أما عن دورنا في كل هذا :

1.

ويجب علينا الإنكار بشدة ، كل واحد منا وفقا لقدراته ، عن طريق ارسال رسائل ومقالات ، أو إجراء مكالمات هاتفية ، لحكومتهم ، الشؤون الخارجية وإدارات الصحف.

2.

وينبغي أن نطالب باعتذار واضح وصادق من لهم ، وليس الخداع أو تبرير الجريمة الذي يسمونه اعتذارا. نحن لا نريد اعتذارا لعرض امتهان للمسلمين ، بل نريد اعترافا من الخطأ والاعتذار عن هذا الخطأ.

3.

وينبغي أن نطلب منهم لمعاقبة المجرمين على جرمهم.

4.

وينبغي لنا أن نطلب أيضا بأن تكف حكوماتهم عن العداء للإسلام والمسلمين.

5.

وينبغي لنا أن ترجمة الكتب التي تدعو إلى الإسلام بلغة هؤلاء ، والكتب التي تشرح عن الإسلام ونبي ، وسيرته الذاتية.

6.

وينبغي لنا شراء الوقت في البرامج الإذاعية والتلفزيونية للدفاع عن النبي (صلى الله عليه وعليه وسلم) ، التي ينبغي أن تستضيفها الناس من القدرة والمعرفة له ما يبرره ، الذين يعرفون كيف يتحدثون بشكل مقنع للغربيين ، من بينهم هناك كثيرة ، والحمد لله.

7.

أن تكتب القوية الرصينة لتنشر المقالات في المجلات والصحف ومواقع الانترنت في مختلف اللغات.

8.

وأما مقاطعة منتجاتهم ، فإذا كانت المقاطعة سوف يكون لها تأثير عليهم -- وهو ما يحدث في الواقع -- فلماذا لا نقاطعهم ونبحث عن شركات الأخرى التي يملكها مسلمون؟

9.

ينبغي علينا أن نقاوم هذا الهجوم الخبيثة ضد الإسلام ونبيه ، من خلال إبراز جمال الإسلام ، وحقيقة أنه وفقا للمنطق السليم ، والاستجابة للشبهات المجرمين.

10.

وينبغي لنا أن تلتزم السنة واتباع هدي النبي صلى الله عليه وعليه وسلم) في كل شيء ، ويكون المريض في القيام بذلك.

"ولكن اذا كنت لا تزال المريض ويصبح آل البقرة (المتقين) ، وليس أقلها أذاها الماكرة القيام به للكم"

[آل عمران / 3:120]

11.

وينبغي أن نسعى لدعوة هؤلاء الناس ، وعلى الرغم من أننا لننظر إليها من خلال عدسة من الكراهية والاستياء ، ونحن ننظر أيضا في إليهم بعين الشفقة عليهم ، فهم عما قريب سيموتون وسيكون من بين أهل النار ، إذا كانوا يموتون في هذه الدولة ، لذا يجب علينا دعوتهم إلى الإسلام والخلاص ، من الرحمة والعطف عليهم.

نسأل الله تعالى أن سبب دينه أن يسود ، وينصر أولياءه ، ويذل أعداءه.

"والله غالب والسيطرة على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"

[يوسف 12:21]

صلى الله وسلم على نبينا محمد.

والله أعلم.جزاكم الله خيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمـــ الله ـــة
مـــديــــرة المنتــــــدى
مـــديــــرة المنتــــــدى


عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-05-13, 05:46








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حامل المسك
الــمـــشـــرف الـــعــــــــام
الــمـــشـــرف الـــعــــــــام


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-05-15, 05:17

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ســ قلب ـــجدة



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be   2011-05-23, 21:01

وجزاكم الله خيرا على مروركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
Our attitude concerning mockery of the Prophet (peace and blessings of Allaah be
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس :: الفئة الأولى :: واحــــة الــعلـــم والـمعــرفــــة :: واحة المواضيع الإسلامية بلغات أجنبيه-
انتقل الى: