جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس

جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس

إذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس ، فإنها أعلى الجنة ، وأوسط الجنة وسقفها عرش الرحمن ، ومنه تفجر أنهار الجنة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمـــ الله ـــة
مـــديــــرة المنتــــــدى
مـــديــــرة المنتــــــدى


عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها   2011-05-07, 14:13






صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها


الحمد لله الذي ميّز المسلمة الطيّبة العفيفة الطاهرة النقيّة قلبا و قالبا و طيّب سريرتها و ظاهرها فكانت كالنخلة لا يسقط ورقها و ذا ديدن المسلم المؤمن....

والصلاة و السلام على خاتم الرسل إذ كانت نساؤه خير نساءٍ و لباسهنّ خير لباس و منْ تقوّل بغير ذا فهو مجنون حتى يفبق و صبيّ حتى يحتلم...

أمّا بعد:

فلا عجب أنْ نسمع دويّ أصواتهم و لا نفقه كثيرا ممّا يقولونه غير (اخلعي نقابك) و انّما العجب أنْ يقلّد الكلبَ الحمارُ!!!

فظننا للوهلة الأولى شأن اهل الكتاب و المجوس و منْ مال اليهم و حذا حذوهم حتى رأينا بأمّ أعيننا منْ يتكلم بلغتنا بله يصوم بصومنا و ركوعه و سجوده مثل ركوعنا و سجودنا يُحاكي لغة القوم و الله المستعان.

فنور محمّد صلى الله عليه و سلّم يهلك دونه نافخ الكير و تنقطع دونه السبل فلا نور سوى نور الاسلام و منْ ظنّ غير ذا فهو على شفا جرف هار....

فاختار الله تعالى لدينه أفضل الخلق و ختم بخليله صلى الله عليه و سلم و قدّر أنْ تكون أمّهات المؤمنين لا يُرى منهنّ غير لباسهنّ و ما زال أصحاب الشهوات منذ ذاك الزمن و حتى يومنا ذا يسعون للصدّ اهل الدّين عن الصراط المستقيم و أنّى لهم ذلك بله هيهات هيهات.....




غمزوا امّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها و جاؤوا بالافك فانقلب السحر على الساحر ارادوا النّزول بعائشة الى حضيض الاثم فرفعها الله و ذكرها في كتابه و هذا ديدن الله تعالى مع عباده المؤمنين....

و لذا و حتى يتحقق معنى الغربة و تحظى امة الله صاحبة النقاب بطوبى كانت سيوفهم و خيولهم تترصدك اختاه من قطرٍ الى آخر و سيمرّون بميقات اليمن يلملم و الجحفة ميقات اهل الشّام ليكون شأنك في قوله تعالى (و قرن في بيوتكنّ....)الاية

و عندها تظلّ شوارعهم خالية الاّ من الاجساد العارية لتقوم الساعة على شرار خلق الله تعالى...فهنيئا لك اختاه الغربة اولا والاقرار ثانيا فأنت على خير بإذن الله تعالى.

و صدق الصادق المصدوق صلوات ربي و سلامه عليه إذ أخبر حواريه رضوان الله عليهم قائلا (لتتبعنّ سنن من كان قبلكم شبرا بشبر و ذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه ...الحديث

ظنّنا الاتّباع اتّباع قلباً و قالباً فكان الظلّ بعينه حتى اتّبعناهم في حربهم على شعائر الدّين شعيرة شعيرة و أخذنا نتنافس أيّنا يحظى بالصّفّ الأول!!!

فكانت آذننا أشدّ سمعا من قولنا حي على الصلاة حيّ على الفلاح!!!!

فبدّلنا و تبدلنا فكنّا أناساً نمشي على رجليه بيد حقيقتنا نمشي على اربع كالادّواب!!! بل نحن أضلّ....

حيّ على نزع النّقاب و أخذ النزع ذا مكانه في الترتيب حاله حال تغير المنكر (اليد ثم اللسان ثم القلب)

و لا يخفى عندما تفترش صاحبة النّقاب حجرتها و لا تخرج الاّ للضرورة كم سيزيد ايمانها؟؟؟؟؟

و لسان حالها عندما تتطاير الصحف يا ليت قومي شرعوا في الحرب على النّقاب مذ بلغتُ سنّ المحيض....

فلا يضرنك اختاه سهام أصحاب النبل فسترجع عليهم كرجوع نبل قوم يأجوج و مأجوج ملوثة بالدّماء...

اهجري نواديهم و جامعاتهم فأنت بالقرآن مسكة و عنبرة بله حريرة و ديباجة...

فأنت الين من الأول و ازكى رائحة من الثانية شرط تتقفّي أثر محمد صلى الله عليه و سلّم و اّمّهات المؤمنين رضوان الله تعالى عليهم..

فكانت سودة و غيرها من النّسوة يخرجن بالليل اذا اردنا ان يتبرزن الى صعيد افيح فكان سواد لباسهنّ يتعانق مع ظلمة الليل بيد بنيّات الدّول الغربية و الشرقية منها عدلنا عن ذا الى وضح النهار على قارعة الطريق يتباهنّ و الله المستعان....

هل يستوي منْ كان بمقامك اختاه و مقامهنّ لا و ربّ الكعبة لا يستويان....

سعوا في الارض فسادا و افسادا ففسدت الشمس تنكيلا بهم و غضب البحر زجرا لهم و زلزلت الارض ان توبوا و لا يزال الران على قلوبهم ...


أختاه دونك النّقاب منقبة

.............................. فطوبى لك ثوابا و مكرمة


أختاه دونك الزّكام مطهرة


............................. يغتسل به ولدان و بنيّات أبرهة


فأنت الين بحجابك حريرة


.............................. و هنّ امثال شوكة و حنظلة


فأنت ازكى طيبا و مسكة


.............................. و هنّ عرف وبولٌ و روثة


فلا يغرنّك تصفيق أمَيّة


............................ فموعدهم بدر باذن ربّ البريّة


فكوني لرعاة الابل مرحمة

............................ و دع لنا النّزال والقتال و الملحة


أرادوك عارية الصدر و الهويّة

. ..........................فأنت مسلمة رغم عبّاد الصليب و اليهوديّة


اختاه انت لنا حصنا فإن كُسر بابه فلا سيف خالد سيعود و لا خيل عبيدة سيصهل اللهمّ الا وثبة تشابه وثبة القعقاع

و انّ الصبح لناظره قريب...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جـــــنـّـــــة الـــــفـــــــردوس :: الفئة الأولى :: أهــل جــنـّــة الـفــردوس الأعلـى :: جــنـّــة الـفــردوس هـديـة للأخوات-
انتقل الى: